الخميس 2021-04-01 06:48:33 محليات
انتعاش السوق السوداء للوقود ومخترع سوري يستبدل البنزين بالماء
وزارة الداخلية تقوم بحملة على تجار المادة
سيريالايف-خاص

تجددت أزمة الوقود ومشتقاته في السوق المحلية السورية، لتعود طوابير السيارات إلى واجهة طرقات العاصمة وجميع المحافظات، مما أسهم في ازدهار بيع المادة في السوق السوداء أو كما يسميها السوريون البنزين "الحر".

الأزمة الموجود منذ حوالي الثلاث أشهر تفاقمت بعد خبر أعلنته محافظة دمشق عن خفض مخصصات السيارات الخاصة إلى /20/ ليتر كل سبعة أيام، و سيارات النقل "التكسي" إلى /20/ ليتر كل أربعة أيام، نتيجة انسداد قناة السويس بناقلة بضائع تايوانية.

وفي المقابل، تنشطت السوق السوداء للوقود شراء وبيع، حيث وصل سعر "تنكة" البنزين كدلالة عن /20/ ليتر إلى 60 الف ليرة سورية أي أن كل ليتر يباع بـ"3000" الف ليرة سورية.

وبحسب جولة قام بها فريق عمل "سيريالايف" على محطات الوقود فأن معظم السائقين أجمعوا على أن عملية الانتظار قد تصل إلى 12 ساعة على طابور قد يطول إلى 3 كيلو متر للحصول على المادة المفقودة.

ومن جهة أخرى، قامت وزارة الداخلية بحملات كبيرة على تجار السوق السوداء واعتقلت بعضهم ، إلا أن البعض ما يزال يعمل في الخفاء حتى اللحظة.

وبالتزامن مع الأزمة، حصل سيربيالايف على فيديو للمخترع "محمد عجيب" يعلن فيه عن اختراع أطلقه لتعمل السيارة على الماء بدلاً من البنزين ، مؤكدا "انها لا تلوث البيئة".

يذكر أن سعر المثبت من وزارة التجارة الداخلية للوقود 750 ليرة سورية لليتر الواحد ، أي ما يعادل 9000 الف ليرة سورية لكل 20 ليتر.

ملاحظة الصورة من الأرشيف

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع   سيريالايف - أخبار سورية SYRIA NEWS © 2006 - 2021