من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syria-life.com|سيريالايف
آخر تحديث : الاثنين 05 نيسان 2021   الساعة 23:00:12
بحث في الموقع
اختيارات الجمهور
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   مباحثات سورية - عراقية لعودة المهجرين    الرئيس "عون" مستعد لمبادرة سوق اقتصادية مع سورية    النفط تدرس إنتاج كميات إضافية من "البنزين" لتخفيف الأزمة الحالية    الإمارات سندعم سورية بـ "30 مليون دولار" للحل السياسي في سورية    انتعاش السوق السوداء للوقود ومخترع سوري يستبدل البنزين بالماء    الغاز الصناعي يدخل "البطاقة الذكية" للمنشأت السياحية    الاسد يصدر القانون الخاص بتنظيم استيفاء ضريبة البيوع العقارية    رئاسة الجمهورية تعلن تعافي الرئيس الأسد وعقيلته من مرض "كورونا"    في سوريا... هل سيرفع قانون البيوع العقارية الأسعار بيعاً وإيجاراً؟    الرئيس الأسد: حققنا انجازات في معركة سعر الصرف
صحافة المواطنين
متى آمن فرعون ؟؟ بقلم محمد عبد الوهاب جسري
قدم نبي الله كل الأدلة التي طلبها فرعون بنفسه

كلنا يعرف قصة نبي الله موسى عليه السلام مع فرعون من اللحظات التي رافقت مولد الطفل "كيف أرسل جنوده لقتل جميع المواليد" إلى الفترة التي تربى فيها في قصره، ثم إلى الفترة التي أمر الله تعالى نبيه موسى عليه السلام بأن يذهب إلى فرعون ويتلكم معه بالحسنى وبالقول اللين ويدعوه إلى الكف عن إدعاء الألوهية وأن لهذا الكون رباً هو الله، وأن يدع الناس وشأنهم في إيمانهم بالإله الخالق فلا يقطِّع أيديهم وأرجلهم....

وكلنا يعلم أنه كان يحيط بفرعون أكبر سحرة العصر الذين آمن منهم الكثير بعدما رأوا برهان ربهم في تلك المنازلة السحرية بين حبالهم وعصيهم وبين عصا موسى عليه السلام، فعصا موسى لم تكن عصاً سحرية وإنما هي آية معجزة من آيات الخالق عز وجل...

قدم نبي الله كل الأدلة التي طلبها فرعون بنفسه، وأيقن فرعون بأن ما جاء به نبي الله هو الحق المبين، لكن عناده وطغيانه أبى له أن يؤمن إلا في تلك اللحظة التي أطبق البحر فيها عليه هو وجنوده فأيقن بالغرق ونادى: (آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو اسرائيل) "يونس 90"

يراقب جبريل عليه السلام المشهد ، ويخشى أن تدرك فرعونَ رحمة الله الواسعة فتُقبل منه توبته ، فيأخذ من طينة البحر ويدسّها في فمه، حتى يمنعه من نطق الشهادة الصحيحة في الوقت المناسب، ولكن هيهات أن تُقبل منه هذه التوبة وقد جاءت متأخّرةً للغاية.

ليأتيه نداء الحق جل في علاه:

(آلآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين ، فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية وإن كثيراً من الناس عن آياتنا لغافلون). "يونس 91-92".

ولأن التاريخ يأبى إلا أن يعيد نفسه، أعوام كثيرة مرتْ، وفرعون العصر لا يستمع إلى الأصوات اللينة.... ليأتي اليوم الذي تتعالى فيه الأصوات المقهورة معلنة رفضه نهائياً. يوقن أنها النهاية، لكنه يأبى أن يعترف بذلك إلا عندما يلفظ نفسه الأخير.

 محمد عبد الوهاب جسري

 

0 2011-02-01 | 14:41:06
التعليقات حول الموضوع
حلوة كتير
تانزانيا | 09:47:26 , 2011/02/01 | Syrian Arab Republic   
حلوة كتير كتير يا ضرسانين بتعرفوها لكان قصة فرعون بس رح حزركون حزورة طبق طبقنا بطبقكون .........لا لا لا مو هي , ياحزركون كم فرعون عنا بالدول العربية حصرا و
ليش فرعون أمان
بو حميدات العظيم | 15:11:05 , 2011/02/04 |   
انا معلوماتي انو فرعون ما امان الا لما نزل من على الكرسي, والتجبر تبعو واجا لليموت قال امنت برب موسى.
أرجو الانتباه
عصام نورالدين | 12:30:04 , 2011/02/11 | Syrian Arab Republic   
مع احترامي للسيد محمد عبد الوهاب الجسري و شكره لتذكيرنا بفرعون ومن على شاكلته ، إلا أن هناك مغالطة أرجو الانتباه إليها ، فأنا أربأ به أن يقع في أي أخطاء .... فجبريل لايراقب على طرف المشهد ، ولا يفعل إلا ما يؤمر ، وربما تخطر له الكثير من الأفكار ولكنه لا ينفذ إلا ما يمليه عليه ربه جل وعلا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syria-life.com © 2009 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©