من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syria-life.com|سيريالايف
آخر تحديث : الاثنين 05 نيسان 2021   الساعة 23:00:12
بحث في الموقع
اختيارات الجمهور
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   مباحثات سورية - عراقية لعودة المهجرين    الرئيس "عون" مستعد لمبادرة سوق اقتصادية مع سورية    النفط تدرس إنتاج كميات إضافية من "البنزين" لتخفيف الأزمة الحالية    الإمارات سندعم سورية بـ "30 مليون دولار" للحل السياسي في سورية    انتعاش السوق السوداء للوقود ومخترع سوري يستبدل البنزين بالماء    الغاز الصناعي يدخل "البطاقة الذكية" للمنشأت السياحية    الاسد يصدر القانون الخاص بتنظيم استيفاء ضريبة البيوع العقارية    رئاسة الجمهورية تعلن تعافي الرئيس الأسد وعقيلته من مرض "كورونا"    في سوريا... هل سيرفع قانون البيوع العقارية الأسعار بيعاً وإيجاراً؟    الرئيس الأسد: حققنا انجازات في معركة سعر الصرف
صحافة المواطنين
انتفض المارد ... على الأقزام السلام بفلم محمد عبد الغني شبيب

مرت على الشعوب العربية عقود عديدة , تعاقب فيها الغرب والأنظمة العميلة والمعتدلة بشتى الوسائل على تخديرها وكبتها وحصارها وتكبيلها , بل وزرع الفتنة فيما بينها , لمنعها من التقدم والتنمية , خدمة لمصالح الغرب التي أهمها وأولها استمرار تدفق – الدم الأسود - البترول العربي الرخيص إليه , ولحماية ربيبته وقاعدته المتقدمة إسرائيل .

قبل ثورة تونس كان هذا المارد العربي الذي يمثل الشعوب العربية , مخدرا ومكبلا ومحاصرا ولكن؟! كانت هناك يد واحدة له , لا تمل ولا تفتر وهي تقاوم وتدافع بكل ما أوتيت من قوة عن شرف الأمة , ألا وهي سورية والمقاومة الشريفة .

لقد تخيل الغرب أن هذا المارد سوف يبقى نائما أو مخدرا ليوم الدين , وبنا حساباته على ذلك , بل وراهن على أنظمة عميلة أو خائفة , وعلى نخب مأجورة و أبواق ومنابر وقنوات إعلامية عملت بشكل منهجي على خدمت مصالحه لعقود , ولم يكن يتصور أن هذا المارد سيأتي يوما وينتفض ليخلط الأوراق , ويقلب الطاولة على من حولها .

الآن ...هذا المارد تثاءب فقط , فأزاح قزمين من أمامه , وعملت رياح أنفاسه ما عملت في عروش لعدة أقزام آخرين , ولا يعلم سوى الله ما القادم عندما يقف هذا المارد على قدميه.

من سخرية القدر أن يتخلى الغرب عن هؤلاء الأقزام , بل ويطالبهم بالتنحي حين هبت شعوبهم ضدهم , فيعمل على تجميد أموالهم التي سرقوها من قوت مواطنيهم أو التي كان يرشوهم بها , ووضعوها في بنوكه ,هذا الغرب الذي استخدمهم لأعوام بل لعقود كعملاء له في خدمة مصالحه الآن (( ربما سيستخدم هذه الأموال في ترميم ما خلفته الأزمة الاقتصادية التي حلت ببلدانه )).

حقيقة ...لا يصح إلا الصحيح , فعندما كان الموالون للغرب يتبادلون كؤوس النشوة في المنتجعات مع أعداء الأمة ومحتلين بعض أراضيها , ويتبادلون المصالح و الضحكات, كانت سورية تقود وتدعم النهج المقاوم , وتصون كرامة الأمة بما تملك من قوة ضد أعدائها , سواء في غزة المحاصرة , أو في جنوب لبنان وغيره , هذا مع كل ما عانته سورية من حصار , وما مورس عليها من ضغوط سياسية واقتصادية وحروب إعلامية , خرجت منها بحكمة قائدها وبتماسك جبهتها الداخلية ودعم أصدقائها أقوى من ذي قبل .

إلى كل من يراهن على حالة الاستقرار في سورية أقول :

إن صخرة الصمود راسخة , وسوف تكتسب من ثورة كرامة الشعوب زخما وقوة وصلابة , وستقود هذا المارد ليأخذ مكانته اللائقة بين شعوب العالم , وسوف لن تتأثر هذه الصخرة بهذه الرياح , إلا في طرح بعض الطفيليات منها , أو لإزالة ما حاول البعض ولسنوات طويلة أن يخفي بوسائله وأبواقه المأجورة معدنها النادر الأصيل عن أنظار وضمير الشباب العربي .

سيريالايف

0 2011-03-05 | 08:15:14
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syria-life.com © 2009 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©