الأربعاء 2015-11-11 15:51:49 اقتصاد
غياب رقابة حكومية ….و حكومة غير مسؤولة عن فقر المواطن
العيد: الحكومة تتبع الإجراءات المناسبة لمنع تفاقم حالات الفقر

أشار مستشار وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية "غسان العيد"، إلى أن الاقتصاد السوري سيتعافى خلال مدة لن تتجاوز العام بعد انتهاء الأزمة السورية وفقاً لخطط الحكومة.
وفي التفاصيل،وبحسب ما نشرته جريدة الوطن، نفى العيد أن يكون للمؤسسات الحكومية لاسيما البنك المركزي والحكومة الحالية  أي علاقة بحالة الفقر التي   وصل لها المواطن السوري، رافعاً غطاء المسؤولية عنها،دون الإشارة إلى غياب دور الرقابة الحكومية التي تلعب دوراً رئيساً في رفع الأسعار بنظر المواطن .

العيد عزا أسباب ارتفاع الأسعار إلى الحصار الاقتصادي والظروف الراهنة التي تعيشها البلاد ،منوهاً إلى من غير الممكن تحميل أي  مؤسسة حكومية سواء كان البنك المركزي أم الحكومة السورية مسؤولية حالة الفقر التي يعيشها المواطن،مضيفاً أن المؤسسات الرسمية والشعبية خلقت من الضعف، قوة لمواجهة الأزمة، ما أدى إلى تقوية العلاقات الاجتماعية في المجتمع السوري

وفي السياق ذاته ،أضاف العيد أن ما تتعرض له سورية من عدوان ،إلى جانب صعوبات وتكاليف استيراد أي سلعة أو مادة من الخارج، انعكس سلباً على      الوضع الاقتصادي العام الذي أدى إلى زيادة أسعار المستوردات إثر الظروف الراهنة .

العيد أشار إلى أن الحكومة تتبع الإجراءات المناسبة لمنع تفاقم حالات الفقر ،ومواجهة آثاره  المواطنين وعلى الاقتصاد، نافياً وجود أي علاقة لأي جهة  حكومية بموضوع الغلاء،معلقاً ذلك ارتفاع أسعار المستوردات أولاً ونتيجة تمنع الشركات العالمية عن بيع سورية للمنتجات الغذائية والدوائية، ناهيك عن المستلزمات المعيشية التي لا يمكن للمواطن الحصول عليها بسبب الحصار.


وفي الإطار ذاته ، أكد العيد أن الحكومة  تمكنت من مواجهة هذا الحصار من خلال سياسيات وضعتها لكبح جماح ارتفاع الأسعار وبالتالي توجيه السياسية النقدية بما يخدم الاقتصاد السوري والمواطن السوري من حيث النتيجة.
 

العيد كشف أن الحكومة تمتلك خططاً مستقبلية لتعافي الاقتصاد بعد الأزمة،مشيراً إلى العمل بهذه الخطط يساهم بشكل كبير في تعافي الاقتصاد السوري خلال مدة لا تتجاوز الأشهر إلى السنة.

 

 

 سيريالايف

 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع   سيريالايف - أخبار سورية SYRIA NEWS © 2006 - 2020