من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syria-life.com|سيريالايف
آخر تحديث : الخميس 04 آذار 2021   الساعة 16:20:58
بحث في الموقع
افتتاحية رئاسة التحرير
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   "لم يستطع فهم اللعبة فقرر أن يسجل خروجه"    وزارة الدفاع الروسية : تؤكد عدم تعرض الطاقم لإطلاق نار    إغلاق متحف ماو تسي تونغ في الصين    القضاء السوري يفرض الحراسة الإدارية على شركة MTN    في طرطوس.. وزارة الكهرباء تعفي "المنطقة الصناعية " من التقنين    في الذكرى الثامنة لرحيل الفنان "ياسين بقوش" ..ما لا تعرفه عنه    "شنقاً أو باستخدام المبيد الحشري" ..ازدياد حالات الانتحار في حلب    مصرف سوريا المركزي ينفي إشاعات طرح فئة ال10,000ليرة    مدير مؤسسة المخابز:"نقص الدقيق هو سبب الازدحام"    الرئيس السوري يعزي بوفاة المناضل والمفكر العروبي أنيس النقاش
مدير مؤسسة الحبوب: سبب أزمة الخبز يكمن في آلية التوزيع
و الأخير يؤكد أن "المتاجرة بالدقيق التمويني أربح من الحشيش"
سيريالايف

قال مدير المؤسسة السورية للحبوب يوسف قاسم بحسب صحيفة "الوطن"شبه الرسمية إن "سبب أزمة الخبز الحالية ليست في نقص القمح وإنما في طريقة وآلية توزيع الخبز واستمرار المتاجرة بالدقيق التمويني، وارتفاع نسبة الهدر في إنتاج الرغيف سواء بالأفران أو المنازل".

وأشار قاسم إلى أن: "ظاهرة المتاجرة بالدقيق التمويني مستمرة وتشكل نسبة لا تقل عن 15- 20%، لأنها أكثر ربحاً من المتاجرة بالحشيش".

ولفت قاسم إلى أن "صاحب الفرن يحصل على كيلو الدقيق بنحو 40 ليرة سورية، ويبيعه في السوق السوداء بنحو 1,200 ليرة".

وتابع قاسم "ويضمن بذلك توفير مخصصات إنتاج هذا الكيلو من المازوت المدعوم، ثم بيعها أيضاً بسعر مرتفع في السوق السوداء".

وعن الثغرات التي يتم التلاعب فيها بطريقة توزيع الخبز بين قاسم أن "عدم تطبيق البطاقة الذكية في كل المحافظات يجعل إمكانية الأفران أكبر للتلاعب بكميات الدقيق التمويني، عن طريق جمع الكثير من البطاقات وقطع مخصصاتها لبيعها".

ويعتقد قاسم أن "الانتقال إلى مرحلة الأتمتة الكلية للبطاقة الذكية سيلغي كل هذه الثغرات".

وعن أسباب عدم استكمال المشروع في بقية المحافظات بين أن هذا الأمر يحتاج إلى تجهيز البنية التحتية، وتأمين الأجهزة المطلوبة، ودعا قاسم إلى دور أكبر للمجتمع الأهلي، وبأهمية الإبلاغ عن أي حالة بيع للدقيق التمويني.

يذكر أن سوريا تستهلك حوالي 2.5 مليون طن من القمح سنوياً، يتم تأمين بعضها من القمح المحلي فيما تستورد الباقي من روسيا، وذلك بعدما كانت مكتفية ذاتياً قبل الأزمة بإنتاج يصل إلى 4 ملايين طن سنوياً مع إمكانية تصدير 1.5 مليون طن منها.

 

الأربعاء 2021-02-03 | 20:23:19
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syria-life.com © 2009 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©