من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syria-life.com|سيريالايف
آخر تحديث : الاثنين 27 تموز 2020   الساعة 21:40:49
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   وزير الصحة اللبناني يحذر من ارتفاع عدد الإصابات في البلاد    "نحن منبتلى فيه" الهلال الأحمر يرفض استقبال حالات "الكورونا"    الحكومة توجه بزيادة إنتاج الكمامات وتوزيعها على عاملي الدولة    بعد مشاركته في العمل.. "نوري" يرد على الانتقادات الموجهة لبوستر "شارع شيكاغو"    امرأة مصورة عارية تتعرض لاعتداء والشرطة تلقي القبض على الفاعل    تطبيق هاتفي يكشف عن حالات الإصابة بكورونا    أب يتسبب في مقتل أطفاله الثلاثة بعد رميهم أمام القطار    الحكي الك يا جارة سمعي يا كنة " اتهام غير مباشر من عضو برلماني سابق لأحد الشخصيات الإعلامية    القوات التابعة للاحتلال التركي ما زالت تنهب ممتلكات المواطنين في عفرين    العثور على جثة متوفية منذ ثلاثة أشهر في الصرف الصحي بطرطوس
السلطات التركية تستمر بمسلسل رقة القمح
تحت حجة مساعدة الفلاحين على البيع...القمح السوري بين براثن الاتراك
سيريالايف

تستمر سلطات الاحتلال التركي بسرقة القمح السوري، وهذه المرة عبر إعلان "مكتب المحاصيل الزراعية" فيها "بدء استلام الحبوب من فلاحي ريف حلب الشمالي والشرقي الراغبين ببيع محصولهم من القمح والشعير."

ونقل موقع "عنب بلدي" المعارض أن ما يسمى “المجلس المدني لمدينة الراعي" أعلن "بدء مكتب المحاصيل الزراعية لدى تركيا باستلام الحبوب في مركز مبنى الصوامع بمدينة الراعي."

وحدد “المكتب” التركي أسعار القمح القاسي "بين 1200-1350 ليرة تركية للطن (130 ليرة سورية للكيلو الواحد)."

أما القمح الطري، فحدد سعره بـ 1050-1250 ليرة تركية للطن (120 ليرة سورية للكيلو)، في حين بلغ سعر طن الشعير بـ 1050 ليرة تركية (105 ليرة سورية للكيلو الواحد).

ويعمد الاحتلال التركي، عبر أذرعه من الفصائل المسلحة المدعومة من قبله، إلى إجبار الأهالي على بيع محاصيلهم الزراعية، متحججاً بذلك أنه "يساعد الفلاحين على التسويق".

والسبب الحقيقي لرغبة وإلحاح تركيا للحصول على القمح السوري هو "لسد جزء من النقص الذي تعاني منه، عبر سرقة واضحة للمحاصيل، بالإضافة لما لهذا الأمر من شأن في تخفيض الأسعار بأسواقها المحلية."

ومن أولى المحاصيل الزراعية التي قام الاحتلال التركي بإدخالها من مناطق سيطرة المسلحين المتشددين بريف حلب هي البطاطا.

وكانت أدخلت تركيا "عام 2018، أكثر من أربعة آلاف طن من المحصول"، وبحسب ما نقله الموقع عن وزارة المالية التركية، فهذه الكمية “تغطي نسبة 1% من احتياجات السوق."

أما المحصول الثاني فهو الفستق الحلبي، "الذي فتح باب التسويق له إلى تركيا في تشرين الثاني 2018."

يذكر أن سعر شراء الكيلو غرام الواحد من القمح في مناطق سيطرة الدولة السورية حدد من قبل مجلس الوزراء بـ "185 ليرة سورية"، بزيادة 10 ليرات سورية عن العام الماضي.

 

السبت 2019-06-16 | 00:11:27
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syria-life.com © 2009 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©