من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syria-life.com|سيريالايف
آخر تحديث : السبت 15 آب 2020   الساعة 16:06:38
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   بايرن يطمس شعار البارسا "نحن نلون كرة القدم" بعد انتصاره في لشبونة    خطوة جديدة لدعم المسرحين من خدمة العلم    انخفاض سعر الفروج بمقدار 500 ليرة    برعاية أمريكية.. دولة الإمارات تقيم علاقات ثنائية مع اسرائيل    البلاد تسجل أعلى حصيلة إصابات بكورونا اليوم وأكثرها في حلب    الأسد يؤكد: الرد العملي على الحصار يكون بزيادة الإنتاج في كل القطاعات    الرئيس الأسد: الليرة السورية نخضع للمضاربة والهلع الشعبي كان العامل المؤثر    الصناعة أبرمت 7 عقود لبيع الزجاج بهدف تجهيز مرفأ بيروت    على طريقة الأفلام الأمريكية.. مطاردة بين سيارتين تسفر عن سقوط ضحية    رفع أجور النقل في دمشق
الأوقاف ستساعد محتاجين على حساب محتاجين
قرار رفع آجار أحد المنازل التابع ملكيته لوزارة الأوقاف تثير تساؤلاً عند مستأجره الحالي
سيريالايف

رفعت مديرية أوقاف دمشق أجار منزل مواطن من 30 أف ليرة سنوياً إلى 650 ألف، الأمر الذي فاجئ المستأجر، وعرض قصته على وسائل الإعلام.

موقع هاشتاغ سوريا نشر تقريراً مفصلاً عن الحادثة تحت عنوان " الأوقاف ترفع أجارات عقاراتها الخيرية لعشر أضعاف: طريقة مبتكرة لـ’مساعدة‘ المحتاجين على حساب محتاجين آخرين ’من دهنو سقّيلو‘!!

وهذا نص التقرير كاملاً كما ورد في الموقع المذكور، نتركه بين أيديكم:

كاد أن يتوقف قلب أبو أحمد ذو الستين عاماً، عندما وصله إشعار من مديرية أوقاف دمشق برفع إيجار منزله من 30 ألف سنوياً إلى 650 ألف سنوياً. ولم يكن يعلم أن منزل العائلة الذي كان جد والده قد وهبه للأوقاف (كوقف ذري) سيصبح في يوم من الأيام ملك لوزارة الأوقاف تتقاضى أجره!.

أبو أحمد العامل بأجر يومي في أحد أسواق دمشق، يقول لـ “هاشتاغ سوريا، إن منزله كان وقفاً ذرياً، وكانوا يدفعون شيئاً رمزياً للأوقاف لا يتجاوز الـ 500 ليرة سورية سنوياً، ليتحول منزله من وقف ذري إلى وقف خيري تملكه بالكامل وزارة الأوقاف التي أصبح أبو أحمد وعائلته مستأجرين لديها.

وكانت الأوقاف سابقاً تقوم باستثمار العقارات الموقوفة لديها بتأجيرها لأشخاص بموجب عقود إيجار لمدة 99 عاما، على أن يدفع المستأجر إيجاراً سنوياً محدداً لكل عقار يسمى “هبة” للأوقاف، بالإضافة إلى بدل استثمار سنوي يكون رمزيا.

في العشر سنوات الأخيرة عدلت وزارة الأوقاف إيجارات العقارات العائدة لها، ورفعتها لعشر أضعاف، مُستغلة حاجة الناس لتأمين المسكن في ظل الظروف الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي تمر بها البلاد.

ولا توجد إحصائية لعدد العقارات المملوكة من قبل وزارة الأوقاف، وهي ما تسمى في القانون “الوقف” وهو حبس العين (العقار) ومنع التصرف به، والاقتصار على الانتفاع به.

خالد الشيخ اوغلو (من مديرية أوقاف دمشق) قال لـ”هاشتاغ سوريا “إن المديرية تحدد أجرة العقار بناءً على 5 %من قيمته الشرائية، كما أن هناك لجنة ترفع المقترحات بشأن أسعار العقارات إلى “وزارة الأوقاف” ويناقشها المجلس الأعلى في الوزارة فإما أن يقرها أو يرفضها، مشيراً إلى أن رفع قيمة الاستثمارات هو ضمن توجهات الحكومة”.

وأضاف الشيخ أوغلو “أنه يتم جباية الإيجار من هؤلاء الأشخاص ليتم التبرع بها للمحتاجين في مكان آخر”، وعند مقاطعته بالسؤال بأن حالة أبو أحمد لا تسمح له بدفع هذا المبلغ الذي يفوق دخله السنوي، جاء الرد الغريب والعجيب من الأوقاف ” ليترك هذا المنزل الكبير وليأخذ قصبة في أي منطقة يستطيع دفع أجارها”!.

وهذا دليل على أن أبو أحمد لا يستطيع البقاء في منزل العائلة ما لم يدفع ضعف دخله السنوي أجاراً لمنزل العائلة الموقوف لصالح وزارة الأوقاف.

 

الأحد 2019-02-24 | 20:54:49
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syria-life.com © 2009 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©