من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syria-life.com|سيريالايف
آخر تحديث : الخميس 13 آب 2020   الساعة 20:59:32
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   خطوة جديدة لدعم المسرحين من خدمة العلم    انخفاض سعر الفروج بمقدار 500 ليرة    برعاية أمريكية.. دولة الإمارات تقيم علاقات ثنائية مع اسرائيل    البلاد تسجل أعلى حصيلة إصابات بكورونا اليوم وأكثرها في حلب    الأسد يؤكد: الرد العملي على الحصار يكون بزيادة الإنتاج في كل القطاعات    الرئيس الأسد: الليرة السورية نخضع للمضاربة والهلع الشعبي كان العامل المؤثر    الصناعة أبرمت 7 عقود لبيع الزجاج بهدف تجهيز مرفأ بيروت    على طريقة الأفلام الأمريكية.. مطاردة بين سيارتين تسفر عن سقوط ضحية    رفع أجور النقل في دمشق    روسيا تسجل أول لقاح ضد فيروس كورونا
مشروع قانون تعديل الأحوال الشخصية يهتم بالمساواة بين الجنسين وشروط الزواج
تحت قبة البرلمان سيناقش أسباب تعديل قانون الأحوال الشخصية الحالي
سيريالايف

نقلت صحيفة تشرين نسخة من مشروع قانون تعديل "قانون الأحوال الشخصية"، حيث يتضمن العديد من التغيرات التي تماشي ما تشهده سورية من نهضة تشريعية شاملة ترتكز أساساً على مبدأ المواطنة، وذلك حسب ما جاء ضمن مشروع القانون الجديد.

إذ من المقرر أن يناقش مجلس الشعب في جلسته اليوم أسباب تعديل قانون الأحوال الشخصية، إذ ارتأت الجهات المعنية أن هناك ضرورة ملحة لإعادة النظر في مجمل أحكامه لإصلاحه وتطويره.

ووفقاً لمشروع القانون فيركز على ضرورة تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة بحيث يضمن مصلحة المرأة في كل مجالاتها وإنصافها، مع مراعاة ما يحقق للزوجة المؤانسة والطمأنينة من زواجها، والكفاءة في زوجها، إضافة إلى الاهتمام بإذن المرأة في الزواج وموافقتها حفظاً لآدميتها من الهدر، ومنعاً من محو رأيها وتجاوز وجودها، والعمل على ترسيخ حق الأم في ممارسة ولاية التزويج لما لديها من الشفقة والرحمة، كما يشمل التعديل تخفيف آلام العدول في الخطبة، إذ ليس من العدالة أن يتحمل أحدهما ذنباً لم يقترفه أو خطأً لم يرتكبه.

وتمّ التركيز على الاهتمام بالشروط الخاصة في عقد الزواج لأنها حق لكل من الزوجين، وحاجة لكل منهما، وتحقق الاستقرار فيما بينهما والاطلاع على النضوج الفكري للراغبين بالزواج، والتأكد من قدرتهما على تحمل حقوق وواجبات الزواج.

وشدّد مشروع القانون على تقليل حالات الزواج العرفي لتلافي آثاره السلبية، وتسهيلاً لزواج الشباب، وصان القانون رفع جميع أشكال الضرر عن الزوجين، إضافة إلى ضبط الفرق بين العقد الباطل والعقد الفاسد من حيث الآثار المترتبة عليهما، والتفريق بين تأسيس الطلاق وتأكيده لكون الأمور بمقاصدها، والأهم تحقيق العدالة والتوازن بين حق الحضانة وحق الولاية فيما يحقق المصلحة الفضلى للمحضون

الإثنين 2019-02-04 | 17:39:56
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syria-life.com © 2009 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©