من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syria-life.com|سيريالايف
آخر تحديث : الأربعاء 16 أيلول 2020   الساعة 12:31:51
بحث في الموقع
اختيارات الجمهور
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   رحيل الأديب السوري عبد الناصر الحمد    دفعة ثالثة من العقوبات الأمريكية تستهدف شخصيات عسكرية ورجال أعمال    مدير مشفى المواساة يؤكد أن التغيير الجيني اثر في شراسة كورونا    الدفاع الروسية تعلن عن مقتل ضابط روسي وإصابة عسكريين بتفجير في سورية    النقل تعفي الشاحنات اللبنانية من رسم العبور عند دخولها سورية كمقصد أخير    بثينة شعبان تعلق على التطبيع الإماراتي الاسرائيلي الأخير    في يوم حرية الصحافة.. اعتقال صحفي سوري بسبب منشور فيسبوكي    بسبب سلوكه تغريم وإيقاف لاعب منتخب سوري رفقة زميله من نادي الوحدة    بايرن يطمس شعار البارسا "نحن نلون كرة القدم" بعد انتصاره في لشبونة    خطوة جديدة لدعم المسرحين من خدمة العلم
وزير التجارة الداخلية يشرح آلية عمل الحكومة لمواجهة ارتفاع الأسعار
البرازي يؤكد على أهمية الصبر في هذه المرحلة
سيريالايف

وصف وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك "طلال البرازي" الواقع قائلاً إن تقلبات سعر الصرف في شهر لم تحصل على مدة 9 سنوات من الحرب المستمرة، مشيراً ان تقلبه خلق ارتجاجاً في السوق.

وأضاف البرازي أن تقلب سعر الصرف "عكس حجم الحرب الاقتصادية التي اشتدت على بلدنا بعد أن فشلوا في الحرب السياسية والعسكرية" وذلك خلال اجتماع عقده الوفد الوزاري الذي زار "طرطوس" أمس الثلاثاء .

وأكد وفق ما نقل موقع الوطن أون لاين عنه، أن داعمي الحرب في "سوريا" لن ينتصروا، "وما فشلوا في تحقيقه من خلال الإرهاب لن يتمكنوا من تحقيقه من خلال الحصار والإجراءات أحادية الجانب"

و أشار وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، أن الحكومة "تعمل بكل طاقتها ليلاً نهاراً لمعالجة مشكلة سعر الصرف وصولاً لاستقراره واستيعاب الصدمة، ومعالجة نتائجها، ولتأمين المواد الأساسية من قمح ودقيق وخبز وسكر ورز وزيت بكميات كافية ومطمئنة، و10 بواخر قمح وصلت حتى الآن إلى البلاد، وفق الوزير مضيفاً أن كثير من المواد التي يمكن أن توفر الأمن الغذائي متوفرة".

و بحسب "البرازي"، فإن الضبوط التموينية لا تمتلك قوة الردع الكافية، وأضاف أنه جاري العمل  لإعداد قانون يتضمن عقوبات رادعة خاصة حول المخالفات الجسيمة التي تشكل خطراً على صحة المستهلكين.

وأردف أنه "سيكون هناك ضرب بيد من حديد على كل من يرتكب المخالفات الجسيمة، إذ أن العقوبات ستبدأ من سجن شهر ليصل للسجن عشر سنوات أشغال شاقة لأن من يضع مواد مسرطنة في مواد غذائية ومن يذبح بقرة نافقة ويقوم ببيعها ومن يعيد تصنيع مواد غذائية منتهية الصلاحية ويبيعها مجدداً وغيرها من مخالفات جسيمة يكون مجرماً يجب أن تنزل به أشد العقوبات."

و أوضح الوزير أن الشيء المُلح  هو دعم الفلاحين المنتجين في هذه الظروف ، مضيفاً أن دعمهم يكون عبر حلول إسعافية سريعة وأخرى استراتيجية، وأشار أن الوصول إلى بر الأمان يحتاج لصبر قليل وليس طويل، مؤكداً أن البلاد ستتجاوز كل الصعوبات الحالية قبل نهاية هذا العام.

 

الخميس 2020-06-12 | 01:30:46
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syria-life.com © 2009 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©