من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syria-life.com|سيريالايف
آخر تحديث : الأربعاء 16 أيلول 2020   الساعة 12:31:51
بحث في الموقع
اختيارات الجمهور
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   رحيل الأديب السوري عبد الناصر الحمد    دفعة ثالثة من العقوبات الأمريكية تستهدف شخصيات عسكرية ورجال أعمال    مدير مشفى المواساة يؤكد أن التغيير الجيني اثر في شراسة كورونا    الدفاع الروسية تعلن عن مقتل ضابط روسي وإصابة عسكريين بتفجير في سورية    النقل تعفي الشاحنات اللبنانية من رسم العبور عند دخولها سورية كمقصد أخير    بثينة شعبان تعلق على التطبيع الإماراتي الاسرائيلي الأخير    في يوم حرية الصحافة.. اعتقال صحفي سوري بسبب منشور فيسبوكي    بسبب سلوكه تغريم وإيقاف لاعب منتخب سوري رفقة زميله من نادي الوحدة    بايرن يطمس شعار البارسا "نحن نلون كرة القدم" بعد انتصاره في لشبونة    خطوة جديدة لدعم المسرحين من خدمة العلم
صحافة المواطنين
غنى بائعة الكبريت بقلم محمد ديب مروان بظت

لعل إيلان لم يخبر الله بكل شيء، أو لعل موج البحر الذي أغرق جسده سحب معه كل المعاناة، فلم يعد يطيق ذكر مأساة أبناء وطنه، رغبة منه بأن ينعموا راحة أبدية ما لاقوا جزءً منها في حياتهم الدنيا.

وما كان لخبر وفاة الطفلة الحلبية أن يكون حدثاً عابراً لاقى تعاطفاً محدوداً على المستوى المحلي عبر صفحات التواصل الاجتماعي، لو أنها من ضحايا بلد الحريات فرنسا، هناك حيث المظاهرات المنددة بسياسة زيادة الرسوم على المحروقات الموجودة أصلاً، وكان موت غنى قضية رأي عام استوجبت تفاعلاً عربياً وعالمياً أكثر من موت الصحفي جمال خاشقجي، لمحاسبة معنيي التقصير في تأمين المحروقات للمنازل وحتى بسعر عال.

أما أثناء وفاة الطفلة في لحظة غفلت أسرتها عنها، فإن أمهات بيوت الجيران المجاورة، كانت تغني لأطفالها "يلا تنام لدبحلك طير الحمام" وتروي لهم قصة بائعة الكبريت المنسوجة من وحي خيال كاتب دنماركي، استشرف واقعاً أصاب أطفال الدول العربية.

أولاد الجيران أنفسهم لن يعتمدوا في قص حكايات لأطفالهم على بائعة الكبريت وأمنيتها الأخيرة قبل إشعال عود الثقاب الأخير، لأنهم عاصروا قصة أشد وطأة من تلك الرواية، قصة موت طفلة سلبت من أبسط حقوقها، "معرفة سبب وفاتها الحقيقي"، ولم تدرك أهو بفعل التهاب "قصبات مزمن" حقا؟ً أم البرد المسمى عند الحلبيين "برد سليماني" أي الشديد، ولم يكن لديها ما يدفئ جسدها ولو أعواد الكبريت التي ملكتها بطلة القصة الشهيرة.

لم تنتظر غنى طويلاً لكشف زيف الحياة ومعه تقصير المعنيين على أرواح شعبها، وأخذت من اسمها نصيب فكانت بغنى عن الحياة ومشقتها.

 

 

الإثنين 2019-01-14 | 22:36:17
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syria-life.com © 2009 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©