من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syria-life.com|سيريالايف
آخر تحديث : الأحد 09 آب 2020   الساعة 19:52:18
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   حالة وفاة واحدة و15 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرق سورية    بعد استثنائها سورية.. اليسا تعيد نشر تغريدة "مرتجى"    اجتماع مجلس الشعب غداً سيضمن التباعد الاجتماعي بسبب كورونا    وزير الصحة اللبناني يحذر من ارتفاع عدد الإصابات في البلاد    "نحن منبتلى فيه" الهلال الأحمر يرفض استقبال حالات "الكورونا"    الحكومة توجه بزيادة إنتاج الكمامات وتوزيعها على عاملي الدولة    بعد مشاركته في العمل.. "نوري" يرد على الانتقادات الموجهة لبوستر "شارع شيكاغو"    امرأة مصورة عارية تتعرض لاعتداء والشرطة تلقي القبض على الفاعل    تطبيق هاتفي يكشف عن حالات الإصابة بكورونا    أب يتسبب في مقتل أطفاله الثلاثة بعد رميهم أمام القطار
صحافة المواطنين
على صحراء قاحلة شحيحة كانوا يسكنون - بقلم : ميساء المزوغي ( تونس )

هم من السعودية و قطر ومن بعض الممالك المجاورة.. كانوا قوماً حفاة عراة ,  يئدون بناتهم ويقتلون صغارهم عند وقوع مجاعة ما ,  و كان الرجل منهم يرث حتى زوجات أبيه، وكان إذا سافر يُقيّد زوجاته إلى شجرة حتى يرجع من سفره ,  كانوا مفكّكين مبعثرين يُغيرون على بعضهم البعض ..

كانوا لا يُؤتمنون على أمانات ولا على أعراض .. كان القويّ منهم ينهش الضعيف .. يعلنون الحرب لأجل ناقة ويُورّثون هذه الحرب للأجيال المتلاحقة .. كانوا يُمثّلون بجثث أعدائهم ويُعلّقون الرؤوس على مداخل مدنهم .. كانوا يلبسون ما رثّ وما بليّ .. كانوا يجلسون على التراب ويتّخذونه نمارق ويتبرّزون عليه وينظّفون به عوراتهم ..

كانوا لا يعرفون لا قراءة ولا كتابة ,  يتناقلون ما يقرضون من الشّعر شفوياً ..  كانوا يُصَعلِكون شعرائهم ,  ويُحلّون دمائهم ,  ويحرّمون الحب ويقرنون بينه وبين الإثم والخطيئة .
كان الرجل منهم يجمع كبار قومه أدباً ونسباً ,  ليطأوا زوجته حتى تلد له ولداً ,  يكون وارثاً لكل صفات الجمال والكمال التي يحملها أولئك الرجال ..

كانوا قطّاعا للطرق ,  سلاّبين نهّابين .. يعتبرون العمل مهانة واستصغارا  , لذلك يوكلون الأعمال من فلاحة وحدادة وحياكة للعبيد والجواري .. جاءهم محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم)  و علمهم , حتى نتف الإبط من شدة جهلهم وتخلفهم .. أتستغربون بعد هذا أن يختن الرجل ابنته ,  ويجلب صديقه حتى ترضعه زوجته ؟

لم يُنجبوا أبطالاً ,  فقد كان ابن خلدون من تونس , وكان ابن الجزار من القيروان ,  وكان الفارابي من بلاد ما وراء النهرين ,  وكان الرازي وابن المقفع من بلاد فارس ,  وكان سيبويه من البصرة , وكان ابن سيناء من بخارى  , وكان الغزالي من نيسابور , وكان النووي من سورية …

ربما كان بينهم أدباء وشعراء فطاحل ,  لكنهم اُتّهموا من قبل هؤلاء الأعراب ,  بالزندقة وبالإلحاد وبالشذوذ .. فحتى إذا أنجبت أرضهم القاحلة اِستثناءا كفّروه أو قتلوه .. كان هذا دأبهم.

لو حدّثتهم عن النساء لقالوا لك: جواري وختان وإرضاع الكبير وبكر وعذرية ومثنى وثلاث ورباع ومتبرجة تبرج الجاهلية وعورة وما ملكت أيمانهم ... وهل يجوز النكاح قبل البلوغ … ثم يقولون هذا رجس من عمل الشيطان ولا يجتنبونه ..

أسَرُهم مفكّكة ,  تملؤها الصراعات والمظالم… الجنس في كلامهم وفي وعيهم ,  وفي لا وعيهم ,  في مدارسهم  , وفي ملابسهم  , وفي هواتفهم وفي حواسبهم .. يزْنون مع عشيقاتهم ثم يرجمونهن بالحجارة .. ولا يكتفون بهذا ,  بل يمزجون الجنس بلحاهم وبأفكارهم ويحاولون تصدير كبتهم , عبر فتاوى شيوخهم المهوسون به .
وضع أجدادنا السوريون  العظماء أول دستور في البشرية .. كان أجدادنا  يسكنون القصور ,  ويشربون الخمور في أواني الفضة والذهب ,  كانوا يشيّدون المعابد والمسارح , ويلتقون فيها للتٌسامر وتبادل المعارف وإقامة الألعاب والمسابقات والمناظرات الفكرية ..

كانوا يبنون المكاتب قبل المطابخ , و كانت روما أعتى الإمبراطوريات تَرهَبُهم وتغار من تقدّمهم ومن اِنفتاحهم ..  لو كتبت بحراً من الكلمات لما وصفت حضارة أجدادنا  ..

يا معشر الأعراب ,  هيا عودوا إلى خيامكم وإبلكم ,  واِنكحوا ما لذّ وطاب من جواريكم وغلمانكم ,  واِبتعدوا عن أرضنا وشمسنا وبحرنا , فأوطاننا أطهر من أن يدنّسها أمثالكم.

ميساء المزوغي-تونس

0 2012-04-29 | 14:54:49
التعليقات حول الموضوع
صرنا نخجل من ديننا
الغالبون | 10:51:38 , 2012/05/20 | United States   
أخت ميساء الله يعزك ويكرمك هذه الكلمات أجمل ما صادفت وأجمل ما سبقتني اليه ومع هذا أنا مسرور جدا لأنك عبرتي بما أفرح أن أسمع. نعم هؤلاء زنادقة الدين وأعراب همج جعلو الدين كله أيامى وجواري وعلم علمائهم النكاح وفنونة ومجازاته وضياع في تفسيرات مريضة ليست من شغل البشر. ناهيك عن ابداعاتهم في تكنولوجيا الرضاعة للكبير والصغير وابن السبيل وفتاوى القتل والتمثيل بالجثث لمن خالفهم بالرأي وهم لا رأي عندهم ولا فكر سوى غريزة الحياة البهيمية،وتكفير من لايؤمن بترهاتهم واسلامهم المشوه فصرنا نخجل من ديننا.
ما هذه الكلمات النتنة
اليمني | 13:45:15 , 2013/04/17 |   
نحن قوم أعزنا الله بالإسلام و عندما تتكلمين يا أخت ميساء عن الأباء و الأجداد فكلنا لأدم و أدم من تراب و كلنا لقوم لهم ما لهم و عليهم ما عليهم وأذكرك بأن أهم علامات التخلف هي معايرة الناس بأجدادهم و أنسابهم فقد صار الغرب سادة العالم و نحن و أنتي في قعر الدنيا نتقاتل و نتناحر و نبحث عن كل أسباب الخلاف مثلما قلت في مقالك أسأل الله لك الهداية و لن نرد بنفس طريقتك
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syria-life.com © 2009 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©